الاحتجاجات ضد رفع أسعار الوقود امتدت اليوم إلى 18 مدينة إيرانية

إيران تشتعل .. حرق مصرف وإغلاق طرق ومطالب بإسقاط المرشد

إيران تشتعل .. حرق مصرف وإغلاق طرق ومطالب بإسقاط المرشد
الزيارات: 556
التعليقات: 0

تصاعدت وتيرة الاحتجاجات في عموم ايران بعد رفع أسعار البنزين، حيث أغلق المحتجون الإيرانيون طرقاً رئيسة في طهران وأصفهان وشيراز، كما هتف المحتجون ضد تدخلات إيران في الخارج.

وفي يومها الثاني، بلغت الاحتجاجات حد إحراق فرع للمصرف الوطني، بالتزامن مع مطالب بإسقاط نظام المرشد، ورفض تدخل طهران في شؤون الدول العربية.

وكشفت “إيران إنترناشيونال” أن الاحتجاجات ضد رفع أسعار الوقود امتدت إلى 18 مدينة إيرانية.

من جهتها، قالت مريم رجوي؛ رئيسة الجمهورية المنتخبة من قِبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ائتلاف مجاهدي خلق: نظام الملالي، برفع سعر البنزين بنسبة ثلاثة أضعاف، يتسبّب في جعل الكادحين أكثر فقراً، بينما مفاصل اقتصاد البلاد في قبضة خامنئي وروحاني ومختلسي آلاف المليارات في حواشيهم.

وأضافت: هؤلاء ينهبون ثروات الشعب ويبدّدونها في إشعال الحروب والمشاريع النووية والصاروخية اللا وطنية خدمة لغصب السلطة الشعبية.

وأردفت: القوات القمعية وخوفاً من الاحتجاجات الشعبية تم وضعها في حالة التأهب القصوى، وطالما هذا النظام قائم على السلطة، فإن الغلاء والتضخم والبطالة وغيرها من الكوارث الاقتصادية والاجتماعية تتفاقم.

وتابعت: تحیة للمواطنين في الأهواز وخرمشهر ودزفول وشوشتر وعموم #خوزستان الذين نهضوا للاحتجاج على زيادة سعر البنزين، وأدعو جميع الشباب في خوزستان ومحافظات أخرى للانضمام إلى صفوف المحتجين، فهذا هو الطريق الوحيد للخلاص من الغلاء والفقر والتضخم والكوارث التي جلبها نظام الملالي.

وقالت “رجوي”: تحية للمواطنين الغيارى في مدن مشهد وشيراز وكرج وسيرجان والأهواز وأخرى من مدن محافظة خوزستان الذين انتفضوا للاحتجاج على زيادة سعر البنزين من قبل نظام الملالي الفاسد وهم يهتفون الموت للدكتاتور والموت لروحاني.. أدعو جميع الشباب إلى القيام بدعم المتظاهرين.

وكان التلفزيون الإيراني قد أكد أن سعر لتر البنزين العادي سيزيد إلى 15 ألف ريال (12.7 سنت أمريكي) من عشرة آلاف ريال، وأن الحصة الشهرية للسيارة الخاصة تحددت عند 60 لتراً، وسيبلغ سعر أي مشتريات إضافية 30 ألف ريال للتر.

ويأتي هذا بعد أقل من 24 ساعة من مظاهرات حاشدة في طهران وشيراز وأصفهان وتبريز، احتجاجاً على رفع السلطات الإيرانية أسعار الوقود، ورداً على تصريحات الرئيس حسن روحاني؛ الذي دافع عن القرار.

وأفاد ناشطون، مساء الجمعة، بسقوط قتيل خلال مواجهات اندلعت مع قوات الأمن الإيراني في مدينة سيرجان، التي بادرت بإطلاق النار بشكل عشوائي على المحتجين، فيما شنت السلطات حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات.

ورغم احتياطياتها الضخمة من الطاقة تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية، وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ كان قد انسحب من اتفاق نووي دولي مع إيران العام الماضي، وأعاد فرض عقوبات على صناعتها النفطية الحيوية وقطاعات أخرى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>