عشرات البلدان فرضت تدابير صارمة بشكل متزايد خلال اليومين الماضيين

آخر التطورات .. الصين تتعافى والعالم يئنّ تحت وطأة فيروس كورونا

آخر التطورات .. الصين تتعافى والعالم يئنّ تحت وطأة فيروس كورونا
الزيارات: 620
التعليقات: 0

بينما تتعافى الصين من تداعيات فيروس “كورونا”، تسارع العديد من الدول إلى إغلاق الحدود وتقييد السفر؛ في محاولة لاحتواء الفيروس المستجد الذي بات ينتشر بسرعة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

ووفق “سكاي نيوز عربية”، فقد واصلت الصين، اليوم السبت، تخفيف إجراءات الإغلاق في أكثر مناطقها تضرراً، حيث تضاءل عدد الحالات الجديدة.

وتباطأ انتشار “كوفيد- 19” بشكل كبير في الصين، حيث قالت اللجنة الصحة الوطنية إن هناك 13 حالة وفاة جديدة و11 حالة إصابة جديدة فقط. وتعافى أكثر من 65 ألف شخص من المرض في الصين.

وخفّضت حكومة هوبي تقييماتها للمخاطر الصحية لجميع المقاطعات في المقاطعة خارج ووهان، وهي المدينة الوحيدة التي لا تزال “عالية المخاطر”.

ومع تلاشي الآمال في الاحتواء السريع، فرضت عشرات البلدان تدابير صارمة على نحو متزايد خلال اليومين الماضيين، إغلاق الحدود، وإغلاق المدرسة لعشرات الملايين من الأطفال وأمر عشرات الآلاف من الشركات بإغلاق أبوابها؛ لمحاولة مواجهة تفشي المرض.

وأعلنت نيوزيلندا أنه سيُطلب من جميع الركاب الوافدين، بمن فيهم مواطنو نيوزيلندا، عزل أنفسهم لمدة 14 يوماً، مع استثناءات قليلة.

وأعلن مسؤولون فلبينيون حظر تجول ليلياً في العاصمة، وقالوا إن ملايين الأشخاص في المنطقة المكتظة بالسكان يجب أن يخرجوا من منازلهم فقط خلال النهار للعمل أو للقيام بمهمات عاجلة.

وتعكس الخطوات الجاري تنفيذها على الصعيد العالمي بشكل متزايد تلك التي اتخذتها الصين في يناير الماضي.

أما في الولايات المتحدة، التي أبلغت عن وفاتها الـ50 من تفشي المرض الجمعة، فقد أعلن الرئيس دونالد ترامب حالة طوارئ للولايات المتحدة يوم الجمعة.

وقال “ترامب” إن مرسوم الطوارئ الجديد سيوفر 50 مليار دولار لحكومات الولايات والحكومات المحلية للاستجابة لتفشي المرض.

وأعلن رئيس منظمة الصحة العالمية أن أوروبا أصبحت الآن “بؤرة الوباء”.

وأعلنت حكومة جمهورية التشيك منتصف الليل عن أمرها بإغلاق شركات البيع بالتجزئة بما في ذلك مراكز التسوق حتى صباح السبت.

وتشمل الاستثناءات، الجهات التي تقدم الخدمات الأساسية مثل المتاجر ومحطات الوقود والصيدليات.

وقد ارتفعت حصيلة الإصابات الجديدة في إيطاليا، الجمعة، حيث بلغت أكثر من 2500 شخص، وحققت الوفيات المرتبطة بالفيروسات أكبر قفزة في يوم واحد هناك، حيث زادت بنسبة 250.

وزادت كذلك الإصابات الجديدة بشكل حاد في إسبانيا، وفرضت الحكومة على 60 ألف شخص في أربع مدن إغلاقا إلزامياً الجمعة على غرار إيطاليا.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء الإسباني يوم السبت لإعلان حالة طوارئ لمدة أسبوعين والإعلان عن مزيد من الإجراءات للسيطرة على تفشي “كورونا”.

واكتسب انتشار الفيروس زخماً في أفريقيا، حيث يحذر الخبراء من أن الاحتواء أمر مهم بسبب أنظمة الرعاية الصحية المتداعية بالفعل في القارة.

وأكدت رواندا أول حالة لها يوم السبت، بعد يوم من قيام كينيا وغينيا وإثيوبيا والسودان وموريتانيا بذلك، وأبلغت الغابون وغانا عن أول حالات إصابة يوم الخميس.

وباتت الأجندة الرياضية العالمية في حالة يرثى لها بعد إلغاء بطولات كبرى أو تأجيلها أو منع الجماهير عن حضورها، لكن منظمي دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو قالوا إن الألعاب ستقام كما هو مزمع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>