"الحمزة" يطالب وزارة الإعلام بدورات تدريبية لمشاهير السوشيال

تعرف على ردود الأفعال على فيديو “شارب” المادة المعقمة.. وتعليق متحدث “الصحة”

تعرف على ردود الأفعال على فيديو “شارب” المادة المعقمة.. وتعليق متحدث “الصحة”
الزيارات: 436
التعليقات: 0

حمل مقطع الشاب “شارب المادة المعقمة” عدداً من ردود الأفعال المستنكرة، حيث أكد متحدث وزارة الصحة أن الشاب ستتم معاقبته من الجهات المختصة، ولا يريد تسمية فعله بـ”الدوني”، فيما أبان كاتب صحفي أن ما فعله الشاب كان صادقاً من حيث التوعية، لكنه أخطأ في طريقة إيصال الرسالة، مطالباً وزارة الإعلام بعقد دورات وورش عمل لمثل هؤلاء المشاهير.

وقال الكاتب الصحفي محمد الحمزة، خلال حديثه لقناة الإخبارية، “إن الشاب شارب المادة المعقمة نجزم بأنه كان صادقاً في تقديم رسالة توعوية، لكنه أخطأ الطريقة؛ لذا هؤلاء الشباب يحتاجون لرفع مستوى الوعي والتفكير، ويحتاجون لأن تكون نظرتهم أوسع وأشمل”.

وقال: “إن هذا لا يتأتى إلاّ بإعادة تأهيل هؤلاء الشباب، والمسؤولية تقع على عاتق وزارة الإعلام في المرتبة الأولى عن طريق استقطابهم، وإقامة ورش عمل لهم، فهؤلاء يمتلكون المهارة الإعلامية والكاريزما وحس الفكاهة والسخرية، ولكن لا يمتلكون الوعي المعرفي والقانوني، ولا المعلومة الحقيقية”.

وأضاف أن هناك تجربة جميلة ورائعة للمعهد المصرفي التابع لمؤسسة النقد، والذي يقدم دورة سنوية مدتها أسبوع كامل للكتاب والصحفيين في تأهيلهم اقتصادياً، فمن الأولى أن تقوم وزارة الصحة والتعليم بتقديم ورش عمل لهؤلاء المؤثرين حتى يتعلموا ويكونوا قريبين منهم، ونحن ضد مسألة إقصائهم لأن لهم جمهوراً”.

وبين “الحمزة” أن هؤلاء الشباب الذين ظهروا على وسائل التواصل الاجتماعي، وفي أيام بسيطة، أصبح عنده مئات الآلاف من المتابعين، وقد يصل بعضه إلى ملايين أصبحوا من الموجهين للرأي العام، وأصبحت لهم كلمة وبصمة على فضاء السوشيال ميديا، وتأثير على نفوس الشباب والأطفال، فأصبحوا نموذجاً وقدوات.

واختتم قائلاً إنه “أصبح لدينا عبء إضافي كأولياء أمور لتوجيه ما يتابعه الأطفال، حيث كنّا نخاف من المحتوى التلفازي، والآن أصبح لدينا خوف من تأثير المشاهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

وكان متحدث الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، أكد أن هناك عدداً من الجهات المعنية بدءاً من الجهات الأمنية أو الجهات الرقابية وجهات الضبط وفرض وتمكين النظام داخل المملكة تراقب ما يتم بثه، وحذرت من ذلك بأن هناك غرامات وسجناً لمن يقوم بأمور تسبب ضرراً للمجتمع من خلال ممارسات سيئة نحن نأسف لها.

وأضاف أن أول المتضررين ليس فقط المجتمع، بل الشخص نفسه الذي يقوم بهذا الإجراء، فهو متضرر والمجتمع الذي يشاهد الفيديو واع، وينظرون له بنظرة فيها شيء من الدونية، ولا أريد أن أصف هذا الشخص بصفات نترفع جميعاً عنها، لكنها صفات متدنية.

واستطرد: “شاهدنا أمثلة في العالم لحالات كانت تستهزئ، بعض اللاعبين المشهورين الذين قاموا بممارسات فيها شيء من الاستهزاء وأصيبوا بالعدوى، ومجتمعنا يرفض ذلك، والدولة والجهات المعنية ستقوم بالضبط اللازم لمثل هذه الحالات، وعدم إتاحة من يعكر صفو التزام المواطنين والمقيمين بهذه التوصيات”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>