تعليم خليص يا معالي الوزير

تعليم خليص يا معالي الوزير
الزيارات: 761
التعليقات: 2

محافظة خليص التابعة لمنطقة مكة، ومنذ دخول التعليم فيها، وهي تثبت فاعلية أبنائها، وتفوقهم من الجنسين.

ومن يتطلع إلى المبادرات التاريخية من الأهالي لإنجاح التعليم في محافظتنا يدرك عمق ووعي المواطن وحرصه على التعليم، فيتوصل إلى حقيقة أن التفوق هو ميزة موروثة لطلاب وطالبات محافظتنا.
ولن أذكر هنا اسم عائلات بعينها، ولكن سأذكر بعض النماذج.

ففي محافظة خليص، رجل بادر بتقديم منزله قبل خمسين عاما تقريبا ليوفره مدرسة لتعليم البنات، ورجل آخر بادر في تنفيذ مكتب نقل لفتيات خليص بالتعاون مع شركة النقل الجماعي، فكانت الباصات تنقل بنات المحافظة لجامعة أم القرى لسنوات عديدة، وبأسعار متناولة لأولياء الأمور، وهو ما جعل التعليم الجامعي للمرأة في محافظة خليص مرتفع جدا يلامس 60% عن باقي المحافظات والمراكز المجاورة.

فنتج عن ذلك، معلمات في معظم مناطق المملكة، من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها ووسطها إلى غربها من بنات المحافظة، فانعكس لذلك،ارتفاع الوعي الثقافي والفكري والاقتصادي لأهالي خليص.

وما دعاني لكتابة هذه المقالة، هو بلوغ عشرة طلاب متفوقين من مكتب تعليم خليص، في حفل سفراء التفوق 32 على مستوى تعليم جده.

وبالأمس احتفل تعليم جده وخليص بمعلمة من معلمات المحافظة فازت بالمركز الأول على مستوى الوزارة في مجال الإشراف التربوي، وهذه المنجزات لأبناء وبنات خليص من المعلمين والطلاب، ليست مصادفة، أو إنجاز قليل الحدوث، بل هو إنجاز إلفناه منذ سنوات للأسباب التي ذكرتها آنفا.

وهنا، أتواجه إلى معالي وزير التعليم بسؤال يدور في خلد كل مواطني المحافظة منذ سنوات، لماذا لا تكون لمحافظة خليص إدارة تعليم مستقلة بذاتها، أسوة ببعض المحافظات، وهي أقل منها مساحة، وأقل عددا في المدارس والطلاب؟!

إن المعايير الموضوعة لفتح إدارة تعليم مجحفة جدا لمحافظة خليص، ولا تدعم النهوض والارتقاء بأهم أسباب تطور الإنسان والمكان، وهو التعليم. فإدارة تعليم جده كما نعلم يعتليها حمل فوق طاقته، من مركز ثول ومحافظة خليص ومركز ذهبان ومحافظة ورابغ وغيرها.

إضافة إلى ضخامة مدينة جده نفسها، وهذا التكدس يجعلها تغرق في المسائل الروتينية الإدارية، على حساب التطوير، وما يدعم هذا التوجه اليوم هو وجود رؤية اقتصادية واضحة للبلاد 2030 تتطلب تهيئة كل الوزارات والقطاعات لتحقيقها، والتي سيلعب تطور التعليم وبيئته وتفرعه الإداري دورا محوري وهام.

لقد بذل المهتمون من أهالي محافظة خليص جهودا مضنية في تحقيق هذا الحلم، وأتذكر آخر تلك الجهود هو لقاء عدد من الأهالي بمدير تعليم جده الأستاذ عبد الله الثقفي، ذلك اللقاء الذي تشرفت بحضوره، فكانت الوعود ببذل الجهود، إلا أن عراقيل الوزارة حالت دون ذلك في السنوات الماضية.

ومن هنا، نطالب وزيرنا الجديد، بتبني هذا المشروع لمحافظة خليص وباقي المحافظات التي تتشابه معها في الظروف، لما يعود بذلك بالنفع الكبير على تعليمنا، والله من وراء القصد.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    نايف اليزيدي

    مبدع ومنصف

    سلمت يداك

  2. ١
    زائر

    شكرا لتعرضك لهذا الموضوع وأرى أن دور المواطن في المطالبة يمكن أن يحقق المطلوب اذا تم حصر الصعوبات المترتبة على عدم اعتماد ادارة تعليم للمحافظة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>