سوار أمي

سوار أمي
الزيارات: 375
التعليقات: 4

كنت أنظر إليه على أنه أم في هيئة شيء، قلب في صورة سوار، دعوات ستستجاب بعد قليل . .

هذا ماقاله الكاتب عن ذلك السوار “سوار أمي”.

كتاب يحمل في طياته أساور من ذهب، يوزعها على العابرين بين ثنايا السطور، ليستقر صداها بين زوايا القلب لا ثنايا اليد.
يد أمه التي نزعت سوارها الثمين، كي لا ترى أثمن ما لديها حزين، فكان لهذا الموقف من الأثر الشيء الكثير، حتى تراه جليا في قوله:
“لم يعد السوار في نفسي قطعة ستتحول إلى مال إن بعتها، بل صار أنسا، وثباتا، ودفئا، وحبا، وأشياء أخرى . . “
إن للكلمات والمواقف والعطايا الصغيرة قيمة عظيمة حين نضع عليها قليلا من عطر الإنسان، ذلك العطر الذي يغدو شيئا لا تقدر الكلمات على وصفه، لأنه مزج بعطر الإنسانية.
لأنها هي ماتجعل من الإنسان إنسانا، وكما قال:
“إن الناس لا يريدون ما في جيبيك .. هم يريدون ما في قلبك .. فاعطهم نبضا .. وحبا وصدقا .. ، وبهذه الكيمياء ! أنت ستكتسب من الكون أغلى مافيه، وتسكنه أشياءك العادية، لتغدو شيئا ينبض ويتوهج ويشع ..”
فتراه ينبض مع ابتسامتك لعابر في الطريق، ومد يد العون لذلك الجار، أو ذلك الصديق.
إن للمواقف الصغيرة التي نقف فيها مع الآخرين حين احتياجهم، والكلمات البسيطة التي قيلت، هي ماسيستقر في قلوب الآخرين ولن يغادرهم.
قد تدفع الشيء الكثير لهدية ما، ولكن كلمة أو موقف صادق منك يعادل ذلك كله.
إننا أحوج مانكون إلى تلك الكلمات اللطيفة، والمواقف النبيلة من غيرها، فكذلك هم الآخرون من حولنا في هذه الحياة، يحتاجون منك إلى العطر، عطر الإنسانية الذي تمتاز به وحدك دون سواك، فأنشر عبيره وعطر به المدى، ليستقر به الصدى بين ثنايا القلوب.
مثل ثنايا السطور التي استحسنت عطرها من ذلك الكتاب، كتاب “سوار أمي” للكاتب علي جابر الفيفي.
كتاب بسيط الكلمة، سهل الأسلوب، فيم الأثر والمعنى، يهديك سوارا بسيطا من عذب الكلام والبيان.

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    جميل جدا وربي يوفقك في مقالات القادمة

    • ٣
      زائر

      جعلك الله مباركة اينما كنتِ ياعبير الورد🌻

      • ٢
        زائر

        شكرا لجعل كلمة ام اكثر من نبض الحياة جميلة جدا

  2. ١
    زائر

    ماشاء الله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>