…. أمنُُ وفيض ُُ ….

…. أمنُُ وفيض ُُ ….
الزيارات: 317
التعليقات: 0

سـلامُُ كــلــها دَعَـــةُ بـلادي
وهـبهـا الله خــيـرًا للــعـباد

سـلامُُ كــلــهـا أمـنُُ وفــيض
كـذلك عـهـدها جــلّ الآبـاد

سـلامُُ يابلادي فـأنتِ عـشق
رفيـق الـروح في أوجِ الفؤاد

تعـلـق في جـنان القلبِ عهدٌ
ووعــدُ لا يــحـيل ولا يـــهــاد

بــلاد قــد حـبـاهـا الله فـضلًا
بمـكــة مــنـبـرًا للــحــقِ بــاد

وطيبةُ مسجدالهادي مـحمد
نطـيب بـذكـره ريحًا وكـادي

وارضًــا تعـتلي فــخـرًا وعــزا
إلى قِـمَمِ العـلى هِـممًا تـنـاد

اذا مـاحِـلتُـها قــد حِـلتُ أمًـا
ومـالِ حـنانـِهـا وصـفًا يـحـادِ

وشعـبًا طــيب الاعــراق حـبـاً
لـهـا شــدّ الــمـآزرَ والايـــادي

بقدر العـلم والاخلاص جهدًا
وغـالي الـروح يـُهديـها مِـداد

وحـكــامُُ لــهـا عُــلُـوّ المَـكَانَة
تــفـوق الْـعَـالَمِينَ بـكـلِ مــاد

مليكُُ حـازمُُ بـالـعـزمِ ارسـى
لـهـا مـجـدًا تليداً فـي ازدياد

ولي الـعـهد بالرؤيا طــمـوح
يـسابق فـكـره سـبق الـجـياد

يتـوق بـها إلى الـعلياءِ جهدًا
وسيفًا إن نوى ضرب المُعاد

سلـمتِ يـا بــلادَ الـعـز دومـاً
ويبقى المجد مابقيت بلادي

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>