جناح الكلمات

جناح الكلمات
الزيارات: 455
التعليقات: 7

قرأت ذات يوم أن “الكلمات مفعمة بالصدى والذكرى والاستدعاءات، وهذا من طبيعتها ولا شك. فقد عاشت الكلمات على شفاه الناس، وفي بيوتهم، وفي حقولهم وشوارعهم لقرون طويلة من الزمان”.

فغالباً ما يلجأ الناس لإفراغ مافي نفوسهم بطريقة أو بأخرى، يفرغونها في قوالب تناسبهم وتريحهم، يشكلون بها صورة أو مشهداً ما، أو ربما بضع كلمات يثرثرون بها في المساء برفقة كوب من القهوة، وربم.. ربما تأخذهم مشاعرهم وتدفعهم بصورة تلقائية لتلك الآلة التي أودعها الله جسم الإنسان.

لتتحرك بإنسياب فوق ذلك الورق الأبيض، مخلفة لوحة بديعة على تلك الصفحات، لوحة رسمها من حروف، جمالها الكلمات. فإنه وما أن تلتصق يدك بتلك الورقة البيضاء، حتى تراها تتحرك بخفة، تاركه خلفها نصاً بديعاً.

اترك مجالا لتلك الروح التي تسكن أعماقك، دعها تتحدث عنك، واترك لها العنان في التحليق بين تلك السطور، هي فرس طائر، فأعطها حقها في التحليق، لأنها ستفصح لك عن كتابات ونصوص بديعة، لم تحسب يوما أنها لك، لأنك اغلقت الباب دونها، ولم تعطها الفرصة لتحلق، لذلك دعها تنعم بألفة الورق، تتجاذب معه الحديث بلغة خاصة، ويترجمونه لك نصوصاً فوق سطح الورق.

مداد تلك الروح “أنت”، لذلك أعد تدوير ذكرياتك في كلمات، لا أقصد بالكلمات تلك الخواطر التي تبوح بها نفسك على الورق، مع أنها نوع من الكتابة، كما قالت الأستاذة بثينة العيسى في مقال لها ” في كلّ كتابةٍ بوح، ولكنّ الكتابة ليست بوحًا”.

لذلك أكتب نصك الإبداعي، نصا تعيد فيه تشكيل كلماتك، نصا تصقل فيه الكلمة والكلمة لتغدوا تحفة فنية، تسمى “كتابة إبداعية”.

وحين تحلق روحك بين ثنايا الورق، وتبوح له بحديثها، أرفق معها طيرا آخر يعيد تشكيل نصوصك، يعيد تصميمها في قوالب أدبية، فنحن بحاجة لهذه الأنواع من الكتابة، لأن الكتابة أصبحت منحصرة في عقول البعض، بتلك المشاعر التي يفيضونها على الورق ثم يطلقون عليها كلمة “خاطرة” أنا لا أعارضها، ولكني أدعو لتحويل هذه المشاعر لنصوص أدبية رفيعة، فقد سئمنا الخواطر.

لذلك حين يأتي المساء وبرفقة كوب قهوتك المعتاد، أفتح ذلك القفص وأرنا جمال أجنحتك الكتابية.

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    شروق الغامدي

    نصا تصقل فيه الكلمة والكلمة لتغدوا تحفة فنية، تسمى “كتابة إبداعية”.

    مثل مقالك بالضبط 👏
    ابدعتي عبير

  2. ٦
    زائر

    جمييلة كلماتك ماشاءالله ابدعتي 😍

  3. ٥
    زائر

    مبدعة ياعبير الله يسلم يدينك

  4. ٤
    زائر

    تسلم يمينك ياروحي الله يوفقك ويحميك 🌹نؤودي🌹

  5. ٣
    زائر

    ككل مرة ابداعتي شكرا لكل مقالتكي الجميلة التي لا مللة منها ….

  6. ٢
    أم ريتال

    ما شاء الله عليكي عبير ابدعتي
    الله يوفقك ويفتح لك

  7. ١
    زائر

    يوتيرن الموت
    .
    رغم الحوادث الأليمة لذلك (اليوتيرن) إلا أنه لم يحرك قدر أنملة في مرور خليص الذي يغط في سباته بعد مباشرة الحوادث دون أدنى إهتمام عن مسبباتها ولماذا حدثت بهذا المكان بالذات ، ولأكثر من مرة ، تاركاً أماً ثكلى وألاماً شتى وإلى الله الرجا والمشتكى .

    يوتيرن حي السلام القابع والجاثم على إمتداد طريق الطلعة بالقرب من الإشارة الذي تُرك دون معالجة بعد أول حادث وكأن مسؤولية المرور هي مباشرة الحوادث بعد وقوعها دون البحث عن مسبباتها ومعالجتها بالرفع للجهات التنفيذية الأخرى بمرئياتهم حول ذلك واقتراحاتهم لتجنب الحوادث مستقبلاً .

    لا المرور نطق ولا البلدية سمعت ، رغم البلاغات والأصوات النائحة والأبواق المزعجة ، كما أن الآلية السلحفائية المتخذة في حل مشكلة والتي تستلزم إشتراك أكثر من دائرة حكومية للقضاء على تلك المعضلة لابد من إختصارها في زمن السرعة ، فمن غير المعقول أن تترك مشكله مات بسببها الناس في إنتظار إجتماع اللجنة .

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>