النيابة العامة تواصل التحقيق.. والمواطنون يتوافدون للتبرع بالدم

حصيلة كارثة مصر.. الصحة تعلن وفاة 20 شخصًا وإصابة 40

حصيلة كارثة مصر.. الصحة تعلن وفاة 20 شخصًا وإصابة 40
الزيارات: 511
التعليقات: 0

واصلت النيابة العامة المصرية تحقيقاتها المكثفة؛ للكشف عن الأسباب الحقيقية وراء حادث «قطار محطة مصر»، الذي وقع صباح اليوم الأربعاء، وأسفر عن مصرع 20 شخصًا وإصابة 40 آخرين، فيما رفعت محافظة القاهرة حالة الطوارئ والاستعداد القصوى؛ لمواجهة الآثار المترتبة على هذا الحادث. وفي الوقت ذاته، أفادت مصادر إعلامية بأن وزارة الداخلية نجحت في إلقاء القبض على سائق القطار، الذي لم يتم العثور عليه في أعقاب الحادث.

وفي حين توافدت أعداد كبيرة من المواطنين إلى المستشفيات، الكائنة بوسط العاصمة المصرية للتبرع بالدم؛ إنقاذًا لمصابي حادث القطار، توجّه أهالي المتوفين إلى المشرحة للتعرف على جثث ذويهم، تمهيدًا لاستلامها ودفنها، خاصة أن النيران كانت ضخمة وشوهت معالم الجثث تمامًا. وكشفت مناظرة النيابة العامة لعدد من الجثث، عن اختفاء معالمها لتفحمها الشديد.

وقد أعلنت وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، منذ قليل، الحصيلة النهائية لضحايا الحادث، مشيرة إلى أن عدد الوفيات وصل إلى 20 حالة، فيما أصيب 43 آخرون، مشيرة إلى أنه جارٍ التعرف على هوية معظم الحالات، من خلال الطب الشرعي.

وكان قد اندلع حريق، صباح اليوم الأربعاء، داخل محطة مصر بوسط القاهرة، فيما هرعت سيارات الإطفاء إلى المكان وتمت السيطرة عليه، وقامت سيارات الإسعاف بالتوجه إلى موقع الحادث لنقل المصابين.

وفي أعقاب الحادث، أعلن رئيس الحكومة المصرية، الدكتور مصطفى مدبولي،  قبول استقالة وزير النقل الدكتور هشام عرفات، على خلفية الحادث، بينما طلب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، تقريرًا مفصلًا من رئيس الوزراء مصطفى مدبولي عن الواقعة.

وتوعّد رئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي، باتخاذ إجراءات عقاب رادعة ضد المتسببين في حادث حريق قطار القاهرة، وقال في تصريحات تليفزيونية، خلال تفقُّده موقع الحادث: «سنعمل على محاسبة المسؤولين عن حادث حريق القطار، مع فتح تحقيق لمعرفة ملابساته كاملةً».

وأضاف: «انتهت فترة التقاعس عن الأخطاء.. حياة كل مواطن مصري غالية، وأية إصابة أو وفاة تمثل ألمًا شديدًا لنا.. المتسبّب في الحادث سينال حسابًا عسيرًا.. لم نتوصل إلى الأسباب بعد؛ لكن بعد تحقيقاتنا الكاملة سنحاسب المقصر على الفور».

وأكد أنّ الحكومة المصرية ستتحرك على الفور للتخفيف عن أسر الضحايا، بالتزامن مع إصدار هيئة السكك الحديدية بيانًا بشأن الحادث، قالت إنّ «جرار وردية» يحمل رقم ٢٣٠٢، تعرَّض للانحدار واصطدم بالصدادات الخرسانية بنهاية الرصيف رقم ٦ بالمحطة.

ولفتت إلى أنّه نتيجة اصطدام الجرار بالحاجز الخرساني، نتج عنه بعض الإصابات والوفيات، وجارٍ المتابعة. بينما صرَّح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد، أنّه جارٍ حصر المصابين والمتوفين، وسيتم الإعلان عن حالتهم بالتفصيل في وقت لاحق.

وأشار إلى انتشار سيارات الإسعاف والفرق الطبية؛ لإسعاف المصابين ونقلهم للمستشفيات، وتجهيز عدد من المستشفيات لاستقبال الحالات الحرجة. وأمرت هيئة السكك الحديدية بإخلاء مباني محطة مصر بالكامل، فيما توقفت حركة القطارات كاملةً عن العمل.

وتسبَّب الحادث في انهيار أجزاء من أحد المباني، ما أثار حالة من الذعر بالمحطة الرئيسية، موضحًا أنّ القطار كان خارجًا من ورشة الصيانة، ودخل مسرعًا واصطدم في أحد المباني بالسكك الحديدية؛ ما أدَّى إلى اشتعال القطار.

لكنّ تقارير إعلامية قد أفادت برواية أخرى للحادث، قائلةً: إنّ القطار كان قادمًا من محافظة الإسكندرية «شمالًا»، ولم يتمكن السائق من التحكم في الفرامل، وتوجه للرصيف (رقم 4) بسرعته القصوى، وارتطم بالصدادات

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>